علاج حساسية الأنف بطرق و حلول سريعة

علاج حساسية الأنف بطرق و حلول سريعة
    طرق التخلص من حساسية الأنف

    مع ظهور فصل الشتاء خصوصا يشتكي العديد من حساسية الأنف ما يدفعهم الى البحث، عن علاج سريع لها فهذه المشكلة ثؤتر على حياتهم الشخصية و تركيزهم اليومي فحساسية الأنف تصحبها العديد من المشاكل كسيلان الأنف و إحمراره، مع وجود المخاط بالأنف وصعوبة في التنفس ببعض الاحيان ، لهذا اليكم بعض الطرق الناجحة لكيفية تجاوز مشكل حساسية الأنف .


    أسباب حساسية الأنف :

    يحدث المشكل على مستوى الأنف بإعتباره لا يقتصر فقط حاسة الشم ، وانما له دور كبير في التنفس ، ان الانف له دورتصفية الهواء قبيل وصوله إلى الرئتين مع العمل على إضافة الرطوبة له بمساعدة من المخاط وتدفئته عن طريق الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة فيه، من خلال هذه العمليات تعلق أجزاء صغيرة فيه كي لا تصل إلى الرئتين وتضعف عملهما هذا بالنسبة للإنسان الطبيعي.
    أما الشخص المصاب بحساسية الأنف، فيبدأ الالتهاب بالظهور فيه نتيجة تراكم المواد التي تسبب لك الحساسية في الأنف، بالتالي تقوم الخلايا التابعة للجهاز المناعي والموجودة في أنسجة الأنف بإطلاق مواد كيميائية مثل الهستامين والليكوترينات، للتورم الأوعية الدموية في الأنف مسببة الاحتقان ويتسارع انتاج المخاط لينتج عنه سيلان الأنف وأعراض أخرى.

    أعراض حساسية الأنف :

    ان الأعراض المصاحبة لالتهاب الأنف هي: سيلان الأنف (إفراز الأنف الزائد)، والحكة، ونوبات العطس، واحتقان الأنف وانسداده ، و الشعور بضيق في التنفس وتورم على مستوى الأنف و احمراره .

     علاج حساسية الأنف بطرق منزلية :

    1. محلول ملحي :
    واحدة من الخطوات الأولى لعلاج حساسية الأنف هي إزالة المخاط من الأنف باستخدام المحلول الملحي , ووجدت دراسة أجريت عام 2008 نشرت في النشرة الرسمية للجمعية الطبية اية ويسكونسين أن المحلول المالحي للأنف يمكن أن يحسن أعراض حساسية الأنف المزمنة .
    الطريقة :
    خلط ملعقة صغيرة من الملح وقليل من صودا الخبز في 2 كوب من الماء المقطر الدافئ .
    باستخدام الأنف، سحب كمية صغيرة من هذا الحل من خلال فتحه أنف واحدة .
    السماح للحل لاستنزاف من خلال فتحة الأنف الأخرى أو عن طريق الفم .
    الاستنفار بلطف عن طريق الأنف لإزالة المخاط الزائد والحل الزائد .
    اتبع هذه العملية نفسها مع فتحة الأنف الأخرى .
    يكرر هذا العلاج عدة مرات يوميا حتى تتحسن الحالته .
    يمكنك أيضا شراء محلول ملحي واستخدامه بنفس الطريقة .
    2. البخار :
    استنشاق البخار على أساس منتظم يساعد على تخليص الممرات الأنفية من المخاط الزائد او أي مهيجات , وهذا بدوره سوف يساعد على التخلص من أعراض حساسية الأنف، مثل العطس، و سيلان الأنف والتهاب الحلق .
    الطريقة :
    صب الماء المغلي في وعاء كبير.إضافة 3 أو 4 قطرات من أي زيت أساسي من اختيارك مثل الأوكالبتوس والنعناع وإكليل الجبل أو زيت شجرة الشاي .تغطية رأسك بمنشفة وتوجيه الراس بعناية على الوعاء.استنشاق البخار لمدة 5 إلى 10 دقائق .
    يكرر عدة مرات في اليوم حتى يتم الشفاء التام .للأطفال الصغار الذين لا يستطيعون استنشاق البخار , يتم اخذ دش أو حمام ساخن فإنه يساعد على تحسين الحاله كثيرا .
    3. الزنجبيل :
    الزنجبيل هو علاج منزلي مفيد لحساسية الأنف حيث أنه يعمل بمثابة مضاد للهيستامين الطبيعي ولها خصائص مضادة للفيروسات، ومضادة للجراثيم، ومضادة للالتهابات وخصائص تساعد في تخفيف أعراض حساسية الأنف مثل احتقان الأنف وسيلان الأنف والسعال وحتى الصداع وتقويى المناعة.
    الطريقة :
    إضافة 1 ملعقة طعام من الزنجبيل المبشور وعدد قليل من القرنفل وقطعة صغيرة من القرفة إلى 1 كوب من الماء وتركه يغلي لمدة 5 دقائق ثم تصفيته وإضافة العسل وعصير الليمون , وشرب هذا الشاي العشبي مرتين يوميا خلال موسم الحساسية .
    أيضا، مضغ قطعة صغيرة من الزنجبيل الطازج عدة مرات في اليوم ، وكذلك استخدام الزنجبيل في الطبخ .
    4. الكركم :
    للحد من مخاطر من أي نوع من الحساسية فإن الكركم هو من افضل المواد حيث انه من مضادات الأكسدة القوية وعامل مضاد للالتهابات مع خصائص تقوي المناعة. ويمكن أن يساعد في الحد من أعراض حساسية الأنف مثل الازدحام، والسعال، وجفاف الفم والعطس.
    الطريقة :
    تحضير خليط من 6 ملاعق كبيرة من مسحوق الكركم والعسل و خلطها جيدا وتخزينها في حاوية محكمة الغلق , واخذ ملعقة صغيرة من هذا الخليط مرتين يوميا خلال موسم الحساسية .
    بدلا من ذلك، شرب كوب من الحليب الدافئ مع الكركم يوميا للحفاظ على الجهاز المناعي قوي .يمكن أيضا استخدام الكركم في الطبخ  أو تناول مكملات الكركم بعد استشارة الطبيب .
    5. الثوم :
    الثوم يحتوي على كيرسيتين، ومضادات الهيستامين الطبيعية التي يمكن أن تكون فعالة جدا في علاج التهاب الأنف التحسسي. بالاضافة الى ذلك، الثوم مضاد حيوي و مضاد للجراثيم ومضادة للفيروسات ويقوي المناعة التي تعزز الشفاء السريع.
    الطريقة :
    مضغ 2 إلى 3 فصوص من الثوم الخام يوميا لمكافحة أعراض مختلفة من حساسية الأنف .
    استخدام  مسحوق الثوم أو الثوم الخام في الطبخ يمكن للأشخاص الذين لديهم تاريخ من الحساسية الاستفادة من تناول مكملات الثوم يوميا خلال موسم الحساسية , ويجب استشارة الطبيب لتحديد الجرعة الصحيحة .
    6. خل التفاح :
    خل التفاح هو علاج فعال لحساسية الأنف حيث انه مضاد حيوي ومضاد للهيستامين. ويمكن أن يساعد على التقليل من شدة الأعراض مثل العطس المتكرر ، واحتقان الانف، والصداع وغيرها. بالاضافة الى ذلك، يلعب دورا رئيسيا في تنظيم استجابة المناعة في الجسم .
    الطريقة :
    إضافة 2 ملعقة شاي من خل التفاح إلى كوب من الماء الدافئ.
    اضافه ملعقة صغيرة من العسل وعصير الليمون الى الخليط السابق .
    شربه 3 مرات يوميا خلال موسم الحساسية أو حتى تشعر بتحسن .
    7. نبات القراص :
    يستخدم نبات القراص باعتباره مضاد للهيستامين و مضاد للالتهابات في الطب البديل لعلاج الحساسية الموسمية، بما في ذلك حساسية الأنف , ويمكن أن يوفر الإغاثة السريعة من أعراض مثل احتقان الأنف، السعال، العطس والحكة.
    الطريقة :
    إضافة ملعقة كبيرة من أوراق نبات القراص المجفف إلى كوب من الماء الساخن , وتغطيته وتركه لمدة 5 دقائق ثم يصفى ويتم إضافة القليل من العسل . يشرب 2 أو 3 مرات يوميا حتى تختفي الأعراض .
    يمكن أيضا أخذ مكملات نبات القراص (600 ملغ يوميا لمدة أسبوع), و استشر طبيبك أولا لأن هذا عشب قد يتداخل مع بعض الأدوية .ملاحظة: لا ينصح بنبات القراص  للنساء الحوامل والأطفال الصغار .
    8. سحب الزيوت :
    سحب الزيوت هو أسلوب قديم يمكن أن يساعد في استخلاص المهيجات من داخل الجسم التي تسبب حساسية الأنف . بالإضافة إلى ذلك، فإنه يساعد على التخلص من السموم الضارة، وهو أمر ضروري للبقاء في صحة جيدة طوال العام.
    الطريقة :
    وضع 1 ملعقة كبيرة من زيت السمسم أو زيت جوز الهند في فمك.
    توزيعه داخل الفم وتركه لمدة 15 إلى 20 دقيقة.
    بصق الزيت ثم شطف الفم بالماء الدافئ .
    يكرر يوميا في الصباح (على الأقل لبضعة أشهر) وقبل تفريش الأسنان .
    ملاحظة: عدم ابتلاع الزيوت لأنها تكون مليئة بالسموم بعد هذه العملية .
    9. الزبادي :
    وفقا لدراسة اجريت عام 2013 من قبل الباحثين الصينيين، وجد ان الزبادي  يمكن أن يساعد في الحد من وتيرة وشدة أعراض الحساسية والتهاب الأنف .
    تناول الزبادي على أساس منتظم لتقوية جهاز المناعة .




    Mr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع افضل علاج .

    إرسال تعليق