دليلك الشامل عن القلق

دليلك الشامل عن القلق
     
    علاج اضطراب القلق

        القلق يربي في النفس الخوف، الرهبة والتردد و كلها ردود فعل على الشعور بتهديد حقيقي أو متخيل. الكل يمتحن القلق من وقت لآخر، تلك الانقباضات بالمعدة عند المرور من منطقة خالية أو قبل مقابلة عمل مثلا. حتى إن لم تكن تجاربك السابقة مع القلق حادة فإنك قد تمر مستقبلا بتجربة قد تدفعك إلى التفكير في الاستعانة برأي اخصائي.
       تختلف التأثيرات الناتجة عن القلق من شخص إلى آخر، لكن الشيء المشترك بين من اختبروه هو تأثيره على طريقة تفكيرك و شعورك و كذا عملك.
       اضطراب القلق قد يجعل الشخص يشعر بالخوف و التوتر إلى حد يعتبره الآخرون غير منطقي و مبالغ فيه. فعلى سبيل المثال، الأشخاص الذين يعانين من رهاب الطائرات يعلمون أن احساسهم كاذب و لكن هذا لن يغير من واقع رفضهم و تفاديهم لركوب الطائرات.

    أسباب اضطراب القلق:

      الإجهاد الناتج عن العمل و الدراسة، توتر العلاقات الشخصية و المشاكل المالية، اختبار مرض مزمن أو حادثة سير خطيرة، كلها أسباب قد تؤدي إلى القلق. كما يمكن أن يكون أيضا وراثيا.  

    أعراض اضطراب القلق:

    • الشعور بالعجز و الجبن
    • احساس قوي بوجود خطر محدق
    • الدعر و الجزع
    • يمكن أن يسبب القلق أعراضا جسدية كدلك بما فيها :
    • خفقات غير عادي للقلب
    • التعرق 
    • صعوبة التنفس 
    • الإرتجاف و التعب 
    • الجدير بالذكر أن لبعض الأدوية كالكوديين و الستاتين لها أعراض تشبه أعراض القلق.

    الحالات التي تستدعي طلب المساعدة:

    إذا استمر القلق مدة طويلة و أصبح خارجا عن السيطرة. و عند تأثيره بشكل كبير على عملك و علاقاتك الإجتماعية و العاطفية و كذا نومك و شهيتك، يجب عليك اللجوء إلى طبيب اخصائي و طلب المساعدة على وجه السرعة، حيث يمكنك الحصول على وصفة طبية و ذلك بعد ان تتم تشخيص حالتك مباشرة. و إذا لزم الأمر، الحصول على رعاية عقلية و رافقة طبية حتى تتجاوز الأمر.

    أنواع اضطرابات القلق:

    يتم تصنيف اضطرابات القلق حسب اعراضها:

    اضطراب الهلع:

    تضرب الشخص فجأة و تسبب الشعور بالجزع و كدا تسارع دقات القلب، التسرع و صعوبة في التنفس. و نذكر مثالا عن اضطراب الهلع، وجود الشخص في مكان مكشوف و خوفه من التعرض لهجوم من طرف غريب.

    الرهاب المرضي:

    و هو عبارة عن خوف كبير غير عقلاني مثل الخوف من المرتفعات و الأماكن المغلقة و الضيقة.

    اضطراب الوسواس القهري:

    المصابون بهذا الاضطراب عادة ما يكونون على دراية بتصرفاته الغير منطقية و يحاولون جاهدين تغييرها ، و لا تزيدهم محاولاتهم هاته إلا تفاقما للقلق و الوسواس.

    اضطراب ما بعد الصدمة:

    يصيب الناس الذين اختبروا حادثة مميتة أو شهدوا موت أحد أقرباءهم و غيرها من الصدمات. و ترافق هذا الإضطراب صعوبة في النوم و كوابيس مرعبة. و يتميز هذا الإضطراب بالخوف و الغضب الشديدين.

    علاج إضطراب القلق:

    يمكن السيطرة على أعراض القلق باتباع نهج علاجي صحيح. العلاج النفسي التقليدي يمكن أن يكون مفيدا لمعالجة أعراض القلق، إضافة إلى نمط حياة صحي و متوازن. كما يجب التقليل من الكافيين و المشروبات الكحولية بل و الجد منها. و يجب ممارسة الرياضة بانتظام و تحقيق التوازن بين الحياة الشخصية و المهنية. يالإضاقة إلى ما سبق ذكره، يجب المواضبة على الأنشطة التي تساعد على الاسترخاء كاليوغا و حصص التدليك و تمارين التنفس.
    إدا كنت قد جرب كل ذلك لكنك لا تزال تشعر بالقلق، فيجب عليك تجربة الحلول الدوائية. هناك العديد من الأدوية التي أتبثت فعاليتها في علاج القلق( و يجب طبعا استشارة طبيبك و أخدها بوصفة طبية). و تشمل مضادات القلق التقليدية و مضادات الإكتئاب ثلاثية الحلقات و بعض المكملات الطبيعية. 
    لا يمكننا تجنب كل أنواع القلق ولا يجب علينا القيام بذلك حتى. فالقلق يساعدنا أحيانا على إنجاز مهامنا بسرعة، خاصة عند الإقتراب من مواعيد التسليم النهائية. إلا أنه يجب ألا يؤثر على حياتك الشخصية. 

    Ayoub Amaarak
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع افضل علاج .

    إرسال تعليق